الرئيسيةالرئيسية  س .و .جس .و .ج  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  

شاطر | 
 

 الزعيم الجزائرى هوارى بومدين فى ذكراه بعيون فلسطينية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
المدير العام
المدير العام
المدير العام
avatar

ذكر عدد المساهمات : 1237
تقييم الأعضاء : 1
تاريخ التسجيل : 03/01/2011
الموقع : http://startimes17.ahlamoontada.net

مُساهمةموضوع: الزعيم الجزائرى هوارى بومدين فى ذكراه بعيون فلسطينية   الثلاثاء يناير 01 2013, 11:09

Laughing الزعيم الجزائرى هوارى بومدين فى ذكراه بعيون فلسطينية Laughing
اللجنة الإعلامية لحركة فتح في الجزائر
لم يكن عبثا؛ أن يكون الرئيس الشهيد هواري بومدين، أحد أهم عناوين الاسترسال الجزائري التلقائي، لصدقية ونجاعة خيار الثورة، ولم يكن جدلا؛ أن يكون نهج السلطة والسياسة لجزائر ما بعد التحرير، أحد اشتراطات أصالة الفاتح من نوفمبر، كما لم يكن سببا؛ لارتقاء قومية وهوية الوطن الجزائري في مرحلة ما بعد الخلاص، على النحو المشهود، ما لم يكن هواري بومدين في أهلها، باعثا وشهيدا.
تتناسل المقدمات في الذكرى، من تراكم ما خبرنا، ملء السمع والبصر، عن علاقة بومدين بالكون الأممي الصغير .. فعند كل أبجدية تكوين في أساس المعنى، تجد له حكاية، وتجد أيضا أهل الطواف من الرواة، ممن يقصون عليك أحسن القصص، في محاولة التحام مع شرف المرحلة، بالانتماء حينا والولاء أحيانا والترحم على الدوام .. وهكذا هو السعي الدؤوب نحو الشاهق في علو المشهد.
بومدين الجزائر؛ هو النسخة الوطنية لأمة تترنح من قسوة النوستالجيا, فالحنين الموجع, فالحب اللاهب به وإليه، فهو الفاعل قبل أي قول، والقائل بعد كل فعل، والراغم بالإرادة، والراغب بالكرامة .. وهو العلامة الدالة إلى الدليل، بحثا عن أيقونة عزٍ وفخار، تُخرج العرب من تيههم البعيد.. وهو المثل الأعلى لأمثولة قومية، بات رجالها يبكون من بعده على فقده، يرجون طريقه إلى حيث لا يسعى فيه ومنه، سوى الندرة النادرة، من قادة استثنائيين أمثال بومدين وعبد الناصر وعرفات.
لقد استطاع بومدين أن يتحرك بالجزائر حيث شاء، وكأنه قد تحالف مع نفسه على حمله الثقيل، حينما نقل الجزائر وزرعها ما بين مصر وسوريا، في حرب تشرين 1973م، ليجعلها أحد أجنحة الصقر العربي المقاتل، دفاعا عن كرامة الأمة وهيبتها، في مواجهة المحتل الإسرائيلي المغموس في مصائرنا سُما ناقعا .. وهو كذاك الذي وضع الجزائر في قلب الصراع العربي الإسرائيلي، حينما ولى وجهه إلى قبلته الأولى، ليغرس نفسه في القدس الشريف، في موقفه الشهير عندما أطلق جملته الوفيرة بما يليها، ـ مع فلسطين ظالمة ومظلومة ـ، حينها قلنا ولا زلنا نقول لبومدين: لا أكثر من هذا نريد.
وهكذا فقد قرن بومدين الفكرَ بالسلوك، والبيانَ بالبرهان، اندفاعاً لأمته ووطنه وشعبه وثورته المجيدة، فكان الرحيلُ افتتاحاً لجدلية لغز طويل، في تفسير نازلة الموت، على ترجيح بالتسميم غير المعلوم إلى يومنا هذا .. دون أن يترك شكاً لدى أحد، أن موته كان ضريبة الموقف .. ثم الكثير من الاجتهاد، تحليلاً وتنميطا.
رحم الله الرئيس هواري بومدين، ورحم الله الرئيس ياسر عرفات، ورحم الله الرئيس جمال عبد الناصر .. فثلاثة نبلائهم قد قضوا في تواريخ خريفية لأمتنا، على نحو من الغيلة الشيطانية بالتسميم غير المسكون إلا بخوف من تبدل الأيام على أياديهم العربية الواثقة.
*****
بومدين
"صوفية السياسي"
علي شكشك
هو من الأشخاص الذين يوازنوننا في جدوى حياتنا, بعد أن نكتشف شيئاً فشيئاً كلما تفتحت علينا مسامُّ أبصارنا كم هي الأرضُ رخوةٌ تحتنا, وكم هي الجدران مائلة وكم هي العدالة هشة والنفوس أنانية, والظلم من شيم النفوس, هو من أولئك الذين يعادلون فكرةً ما نتعلق بها, حين نغلق أعيننا لعلنا نرى شيئاً أجمل مما تراه عيوننا المفتوحة على مشهد التدافع الإنساني, فهو قد تماهى مع الفكرة حتى أصبحا هو, فقد أنكر ذاته حتى لم نعد نعرف اسمه الأول, ولم يعد يعني في الوعي الجمعي إلا تنسكه فيه, فلا يُذكر إلا للدلالة على تلك الكيمياء التي كانت تتفاعل في الزمان الذي أمسكه ذات مكان وغمسه بروحه فانسلت الألوان,
لم يمر عليه التاريخ, وإنما هو مرَّ على التاريخ, وأمسك به وقبض عليه, هزَّه بيديه, وغيَّرَ مجراه, وعندما رحلَ وقف التاريخُ برهةً مشدوهاً قبل أن ينتبه أنه استفاق, فإذا الرجل الذي كان رحل ما زال هاهنا, حاضراً فينا وبيننا, فهو ما غاب لكنما فقط "قضى نحبه", وما زالت "حضرته" وروحه ونبضه تتموج وتتردّد ولا تخمد فهي تقتات من التعب, تعب الناس الذي لا ينضب,
لم يكن غريباً وهو يطوي مشروعه في ضلوعه, ويكابد تنسكه في آلام أمته أن يستلهم ويسند روحه إلى ضمير عمقه وأغوار جذوره, فكان الــ "هواري" و الــ "بومدين" إثنين من الأولياء في الغرب الجزائري, أصدقَ ما يُحبُّ أن يذوبا في روحه ويصبحا "هواري بومدين", نافياً بذلك ذاته عن ذاته, ليولد هو فيه, فكرةً ومعنى وتجردا,
هو ابن المدرسة الكتانية "الثانوية الدينية", التي تركها عندما عرف أنّ السلطات الفرنسية سترغمه على التجنيد الإجباري, وهو ابن الأزهر الشريف, وهو الذي فتح عينيه على أبيه المزارع المنغمس بالأرض ويتلون وجدانه بجزائرَ مستعمَرةٍ أسيرةٍ معذَّبة, كيف يمكن أن يتشكّل وعي الفتى ذي الثلاثة عشر وهو يشهدُ عمليات القمع الاستعماري البشع في الثامن من ماي لعام خمسة وأربعين من القرن الماضي, في منطقته قالمة, ثم كيف وهو في القاهرة يكابد الإحباط جرّاء هزيمة ثمانية وأربعين واغتصاب فلسطين, فينهمك في محاول إدراك أسبابها وأدوائها,
هذا الطفل الفتى الشاب الذي غرق في المكابدة الصامتة والمتابعة المتأمِّلة دون ضجيج, ربما كان يخبِّئُ بين ضلوعه حلمه ومشروعه وتصوره, وعقد عزمه عليه, وطوى روحه على روحه, ومضى بلا أضواء ولا ضجيج, مما حيَّرَ أعداءه الذين سمَّوه لاحقاً الرجل الغامض, والرجل اللغز, لمجرد أنّه لم يمنح نفسه إلا لأمته ولم يبُح إلا لشعبه ولم يضعف إلا أمام أهله, فهو ليس مديناً لفرنسا بشيء كما قال, مما حرّره من الإحساس بالأسر للغرب, فقد نشأ وتكوَّنَ عربياً إسلاميّاً من قسنطينة إلى أعرق جامعات العالم, وقضى نحبه دون أن يزور بلداً غربياً واحدا,
حاملاً همَّ أمّته خرقةً على ظهره, متنسّكاً في الدرب إلى الانعتاق والحرية والعدالة والمساواة والمجد, كان يعبر ويعبّدُ الطريق, يصوغها حرفاً حرفاً, وشجرةً شجرةً, واصلاً آخر الليل بأوّلِ النهار, ككل الناسكين القائمين على أوجاع الناس وأشواق المضطهَدين, صوفياً سياسياً مؤمناً, فلا عجب أن يوازن أرواحنا في الركام, شاهداً على إمكانية تحقق فكرة الإنسان, فقد أصبح نهجاً وقطباً وصاحب طريق, للمُريد والمكلوم, والظمآن والمظلوم, من أوّل الحبِّ حتى فلسطين.
******
هواري بومدين
فلسطين إسمنت أو قنبلة
عبد الكاظم العبودي
من جملة الحوارات المبكرة التي أجراها القائد الراحل هواري بومدين مع الكاتب المصري لطفي الخولي والتي نشرها في كتابه [عن الثورة في الثورة وبالثورة] مقابلة سجلت في الجزائر في أكتوبر 1974. تحدث الرئيس الراحل هواري بومدين عما أسماه "المرحلة الثانية للثورة الجزائرية" بدءا من 1975, عبر فيها عن قلقه من تنامي ظواهر ارتداد في المستوى الدولي على الصعيد الثوري من خلال أمثلة نكروما في غانا والليندي في شيلي والقلق من الآتي المرتقب دوليا.
تكلم بومدين عن نظرية الاتجاه المعاكس في الثورة، فالعالم الثالث كما يراه كان صيادا عندما ثار على واقع الاستعمار القديم فكانت الامبريالية والاستعمار الجديد في مرمى هدف حركات التحرر، ولكن أفق الاتجاه المعاكس تحول إلى أن أصبح الصيادُ هو الاستعمار بينما أضحت الثوراتُ الوطنية مصيدةً وأبطالُها أضحوا أهدافاً للصيد الامبريالي. يقول بومدين لمحدثه الكاتب المصري لطفي الخولي معبراً عن ذكرياته الأليمة عندما التقى بعبد الناصر عشية هزيمة يونيو 1967، قال عبد الناصر وهو يتمزق ألما: (... عرف الأمريكان أخيراً كيف يصطادونني ويصطادون مصر... السمكة الكبيرة.... نعم كنا أكبر قوة عسكرية, ولكن الجيش المصري أُصيب بسكتة قلبية, لا بسبب رجاله أو سلاحه, وإنما بسبب البيروقراطية العسكرية، ومهمتي اليوم أن أتحرر من شباك الصياد وأُعيد بناء الجيش بالشباب).
يعلق هواري بومدين على قول عبد الناصر ويرد عن حالة الجزائر: (...نحن لن نمكِّنَ أي صياد من أن يوقعنا في شبكته... الجزائر اليوم إحدى السمكات الكبيرة، طريقنا للحماية والتطور هو الثورة... بدون الثورة ستأكلنا ثورة مضادة). وهكذا كانت الثورة مسكونة في ذهن هواري بومدين، ومفهومها يمتد من التغيرات الاجتماعية في الجزائر إلى الأبعاد القومية والعالمية للثورة الجزائرية، ودور الجزائر الفاعل في حركة التحرر الوطني العربية والعالمية. ولما كان الحديث لهواري بومدين مع لطفي الخولي بعد حرب أكتوبر 1973 وما تبعها من هدنة ومفاوضات مع إسرائيل، فان قلق هواري بومدين بات واضحا حول مستقبل الثورة الفلسطينية مع كل ما كان يجري حينها من صفقات أمريكية إسرائيلية لجر مصر إلى مصيدة التطبيع. خاصة أن الرئيس بومدين قد تحدث حينها وبصراحة مشيراً إلى وجود خلافات في وجهات النظر مع مصر في المنهج, ومن موقع الرؤية لمستقبل القضية الفلسطينية بعد أن سارت مصر شوطا في التسوية السلمية مع إسرائيل, خصوصا أنّ بومدين حرص شخصيا خلال مقابلاته العديدة مع السادات على متابعة قرار وتوقيت حرب 1973 وقد باركها ووعد بوضع إمكانيات الجزائر في خدمة المعركة, وقد نفذ بومدين ما وعد به مصر قبل الحرب وبعدها، وقدمت الجزائر مساعدات عسكرية ومالية وتعبوية مشرفة كما هو معروف لدعم مصر, وبعد انكشاف غبار المعارك سار السادات نحو التطبيع والصلح مع إسرائيل وعبر بومدين عن موقف الجزائر بصراحة: (.. نحن في الجزائر ضد التهوين من حرب أكتوبر، كما أننا ضد التهويل والمبالغة في شأنها، حرب أكتوبر بداية عظيمة لعمل عربي تحرري قادر على الانتصار في النهاية). وعندما امتدح "القدرات القتالية العظيمة للمقاتلين المصريين والسوريين خاصة والمقاتلين العرب عامة" ظل (وبتواضع القائد) يتجنب الإشارة إلى امتداح بطولة وحدات جيش الجزائر التي شاركت في القتال. لكنه أوضح درساً وخلاصة لمغزى حرب أكتوبر: (إن الحرب أثبتت أن إسرائيل ليست بالقوة التي لا تقهر، وان الحرب فتحت عيوننا على ما نملكه من طاقات وقدرات للتحرير والبناء، لو أحسنّا التخطيط الجماعي المشترك الذي يحقق المصالح المتبادلة للجميع).
وعما آلَ إليه مستقبل القضية الفلسطينية من منظور الحل السلمي وما طرحته الولايات المتحدة حينها من حلول وتصورات بشأن قضية "الشرق الأوسط" قال بومدين: (...اعتقد بتواضع أن الجزائر بحركتها وبالدور الذي قامت به وفاءً لواجبها ومسؤوليتها القومية خلال حرب أكتوبر قد أكدت أن بُعد المسافة بين موقعنا الجغرافي وبين ميدان المعركة ليس عائقاً لنا أو لغيرنا للتواجد الفعال والمؤثر خاصةً عندما نكون بصدد معركة قومية ضد الامبريالية والصهيونية. وبهذه الممارسة المسؤولة خطَّأنا تلك النظريات التي كانت تقول أننا نقاتل الاستعمار الصهيوني والاحتلال الإسرائيلي ونحن محتمون في موقعنا الجغرافي الذي يفصلنا أربعة آلاف كيلومتر عن معمعة القتال, وأضاف.. "فقط أُريد أن أُسجل أننا لم نكن نزايد، ولم نكن نلقي الكلام على عواهنه. وأننا كنا ولا زلنا نقصد كل موقف نتخذه أو رأي ننادي به بإخلاص قومي وبناء على حسابات موضوعية ". ويضيف بومدين: (... بالنسبة لنا، وداخل ما أصبح يُعرَفُ عالميا باسم "أزمة الشرق الأوسط"، فان القضية الفلسطينية هي القضية الأم. كانت دائما هكذا. وستظل على هذا المستوى حتى تتحقق كاملة. لماذا ؟: لأن قضية سيناء حتما سَتُحَل، ولأن قضية الجولان حتما سَتُحَل. الصراع العربي الإسرائيلي جوهره فلسطين أو لا فلسطين .)
ويؤكد بومدين أن الخلافات العربية حول فلسطين لا يمكن أن تضع الجزائر في أي موقع للخيار بينها وبين الثورة الفلسطينية وشعبها، ولأن الجزائر حسب بومدين (تختار بلا تردد، وبدون تحفظ الثورة الفلسطينية... والحقيقة الموضوعية التي أود تسليط الضوء عليها، هو أن القضية الفلسطينية بطبيعتها أحد شيئين, إما الإسمنت وإما القنبلة، بين الدول العربية) (هناك قاسم مشترك بين الثورة الجزائرية والثورة الفلسطينية، وهناك فارق جوهري, الفارق يتجسد على الأرض، ظروف الثورة الفلسطينية أقسى وأصعب, ليس فقط بسبب أن غالبية جسم الثورة خارج الأرض؛ بل إن رقعة المساحة المُحتَلة نفسها هي في موقع جغرافي تتمكن منه قبضة المحتل بسهولة، فضلا عن أن الاستعمار الاستيطاني الصهيوني قد ضاهى أو تجاوز في عدده الشعب الأصيل). (والقاسم المشترك هو أن الشعب الفلسطيني وجد طريقه إلى الكفاح المسلح المباشر، وسار عليه بثبات ودفع ثمن الدم, والدم في النهاية يفرض نفسه وقيمته وثورته على العدو، وعلى العالم كله. وهذا ما هو كائن بالفعل اليوم).
*******
هواري بومدين
شهيد العرب
إياد يوسف سلامة
قال تعالي : ( مِنَ الْمُؤْمِنِينَ رِجَالٌ صَدَقُوا مَا عَاهَدُوا اللَّهَ عَلَيْهِ فَمِنْهُم مَّن قَضَى نَحْبَهُ وَمِنْهُم مَّن يَنتَظِرُ وَمَا بَدَّلُوا تَبْدِيلًا) .
في صبيحة يوم الأربعاء الموافق السابع والعشرون من ديسمبر لعام ألف وتسعمائة وثماني وسبعون للميلاد فجعت الأمة العربية برحيل فارسها الشهيد الرئيس هواري بومدين عن سنين عمر قليلة لا تتجاوز السادسة والأربعين ولكنها زاخرة بالمواقف والمبادئ مقترنة بصدق الأفعال يستحق فيها الرجل صفة النيل والشهامة تاركا خلفه تاريخاً شاهداً له بأنه رجل حرب وميدان لم يتقاعس عن دعم أي قضية عربية أو تحرريه عالمية عادلة .
حيث شيد دولة ذات سيادة بعد تحريرها من براتن المستعمر الفرنسي استطاعت أن تحترق بعزتها وكرامتها كل المحافل الدولية ويكفيه فخراً وعزتاً بأنه كان أول من تحدث باللغة العربية مخاطباً دول الاستكبار بشجاعة الفرسان والجرأة العربية التي كانت غائبة عن تلك المحافل ، وحيث أنه من ذلك الخطاب التاريخي تم اعتماد اللغة العربية إلى مجموع اللغات المتحدث بها في الأمم المتحدة .
إنه واضع أساس الجزائر الحديثة بعد تحررها وصاحب نهضتها حيث أتبع ثورة التحرير بثورة صناعية وثورة زراعية وثورة ثقافية، أنه صاحب الشخصية التي نذرت نفسها لخدمة الأمة قبل المصلحة واستطاعت أن تكسب قلوب الجماهير وعقولها باستعمالها أسلوب التأثير وليس الضغط على الأخر .
إنه صاحب المقولة الشهيرة والشعار الاستراتيجي للجزائر حتى يومنا هذا " نحن مع فلسطين ظالمة أو مظلومة " .
إنه لم يخشى في الحق لومة لائم ولا سطوة ظالم ، حيث قال له كسنجر وزير خارجية أمريكا " سيادة الرئيس أمريكا تعرف أنك لا تخاف أمريكا" ، إنه رجل العزة والكرامة والشموخ والآباء التي تربى عليها في ربوع الجزائر ، حيث أتم حفظ القرآن الكريم في صباه وعلمه لابناء قريته وعلمهم اللغة العربية التي يعتز بها .
أما نحن كفلسطينيين فستبقى الأجيال المتوارثة تذكر لذلك الفارسي المقدام خطابه في قمة الرباط 1974 الذي أكد فيه على أن :
• لا وصاية على الفلسطينيين .
• لا تفاوض ، لا تطبيع ، ولا تعامل مع العدو .
ودعا إلى ضرورة رفع التحدي ومقاومة الاستعمار والامبريالية ، يذكرون لك أنه يعهدك الوضاء ، وبجهود رئيس الدبلوماسية الجزائرية السيد / عبد العزيز بوتفليقة تمكن الرئيس الشهيد ياسر عرفات من إلقاء خطابه الشهير في الأمم المتحدة عام 1976م إنه المحفز لإطلاق الرصاصة الأولى للثورة الفلسطينية ، حين خاطب الرئيس الشهيد ياسر عرفات في مبنى وزارة الدفاع الجزائرية عام 1964 أذهب واطلق طلقة واحدة ثم عد إلى ، ففي حوار إجراء الشاعر الراحل محمود درويش مع الرئيس الشهيد ياسر عرفات في الذكرى الخامسة عشر لانطلاق الثورة الفلسطينية تطرق الرئيس إلى أدق التفاصيل لانطلاق الثورة ، حيث أكد في حواره أن التأييد الأول الذي تحصلت عليه الثورة وهي في مهدها من الجزائر وأن أول مكتب فتح للثورة كان بالجزائر مكتب لقائد فرنسي من أصل يهودي كان يستعمل قبوه لتعذيب الجزائريين .
وأن جزائر بومدين لم تبخل يوماً على الثورة في أي طلب في كافة المجالات من دعم سياسياً أو لوجستياً فاتحتاً ذراعيها لاحتضان الثورة الفلسطينية .
سيدي الشهيد الرئيس هواري بومدين :
نم قرير العين يا صاحب مقولة " بناء دولة لا تزول بزوال الرجال " فها هيا الجزائر شامخة عزيزة قوية بأيدي أمينة أيدي رفيق دربك وأمين أسرارك سائر على دربك مع فلسطين محافظة على عهدك لفلسطين والجزائريين متحدين خلف قيادة الرئيس عبد العزيز بوتفليفة لنشر الوئام في رحاب الجزائر الطاهر بعدما أنهكتها أيام سوداء غابت بلا رجعة إن شاء الله وعادت الجزائر لتلعب دوراً أساسياً ريادياً في جميع القضايا العربية والدولية .
فذكراك خالدة في وجداننا ووجدان كل أحرار العالم ، وستبقى ذكراك وفكر المنير نبراساً ينير للأجيال القادمة الطريق .
فرحمة الله عليك يا شهيد الامة
وحماك الله يا جزائر الشهداء
ملف من إعداد:عزالدين خالد
اللجنة الإعلامية لحركة فتح في الجزائر

Razz Razz Razz
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://startimes17.ahlamoontada.com
 
الزعيم الجزائرى هوارى بومدين فى ذكراه بعيون فلسطينية
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: علوم وثقافة :: علوم ومعلومات عامة-
انتقل الى:  

ملاحظة: كل مايكتب في هذا المنتدى لا يعبر عن رأي إدارة الموقع أو الأعضاء بل يعبر عن رأي كاتبه فقط

http://i46.servimg.com/u/f46/12/36/04/46/anai_c11.gif